الاثنين، 30 مارس، 2009

الحاج رضوان يحتفل بـ "يوم الأرض" يومياً

القدس المحتلة - وديع عواودة
“يوم الأرض” بالنسبة لأغلب الفلسطينيين والعرب ذكرى وطنية تحل مرة كل عام لكنها قصة حب تبدأ مع طلوع الشمس كل صباح لدى الحاج أبو يوسف.
في فبراير/شباط الماضي احتفل أبناء وأحفاد الحاج رضوان سعيد(أبو يوسف) بعيد ميلاده الخامس والثمانين بعدما استجاب لطلباتهم الملحة وقبلوا بشرطه للاحتفال بألا يستنزفوا الكثير من وقته في إضاءة الشموع وتناول الحلويات، شكر أبو يوسف العائلة وسارع للعودة إلى مزرعته في كفركنا داخل أراضي المحتلة عام 48.
“أجمل الأوقات أقضيها بين الأشجار وداخل المشتل حيث احتفل كل يوم بميلاد غرسة زيتون جديدة”
وحكايته مع الأرض وزراعتها قصة حب ساخنة لم تطفئها الشيخوخة أو تضعفها دورة الأيام.
بعد النكبة عمل الحاج رضوان في أعمال وأماكن شتى كي يوفر لقمة العيش لأسرته المكونة من 14 فردا، حتى استقر به الأمر في العام 1954 بزراعة الكروم وتربية الأشتال.
وينوه أبو يوسف وهو من مؤسسي حركة الأرض التي حظرتها “السلطات الصهيونية ” منتصف الخمسينات إلى وقوعه بحب الزراعة واكتشافه مفاتنها مبكرا.
وسارع أبو يوسف بعد امتلاك مهارة صناعة الأشتال وزراعتها لبناء “مشتل الرضوان” وفيه ينتج عشرات الآلاف من أغراس الزيتون وسائر الأشجار كل عام ويقدر أنه أنجز حتى الآن ما يزيد على نصف مليون غرسة زيتون على الأقل.
ويؤكد باعتزاز أنه ساهم بانتشار مئات كروم الزيتون في ربوع الجليل التي كانت ستتعرض لمخاطر المصادرة “الصهيونية ”
ويتابع “في العام المنصرم قدمت 13 ألف غرسة زيتون للنقب”.
ويشير إلى أنه يعامل الأشتال معاملة أبنائه فيقول “كلما أدخل المشتل في الصباح أخاطبها بالسلام عليكم وأكاد أسمعها ترد بتحية أحسن منها”، ويؤكد أنه يحظر على أولاده استخدام العصا لقطف الزيتون، وأن سعادته تبلغ ذروتها حينما يحين موسم القطيف ويثمر الزيتون، ويشكل الزيتون وزيته عنصرا دائما في طعامه كل يوم ويقول إن تربية أشجارها لا تقل متعة من تناول أثمارها .
ويقول إنها توفر الحياة الكريمة وتعين الفلسطيني على الصمود والبقاء.وتحل التين بالمنزلة الثانية لديه فهي “شجرة مطيعة” ترد الجميل وتؤتي أكلها ثمرا ناضجا، يليها الرمان رمز بلدته المباركة ببساتين تاريخية بفضل وفرة ينابيعها.
ولا يدخر شيئا برعاية كرومه والوفاء لأشجارها “إعطيها تعطيك”، يقول ويلفت إلى أن كرمه أنتج بالموسم الواحد 100 جرة زيت ولما تولى رعايته أولاده صار يكتفي ب60 فقط.
ويستعد أبو يوسف لزيارة فرنسا وإسبانيا في مايو/أيار المقبل بعدما أقنعه أبناؤه بالسفر عقب تردد طويل فهو لا يقوى على فراق مزرعته، وعن أمنياته بعد عمره المديد يقول إنه يرجو أن يعيش 85 سنة أخرى كي يواصل قصة حبه مع زراعة الأشتال .
ويتابع “والله فلاحة الأرض لأشرف عندي من مدير الأسواق المالية فهي طاهرة وحلال ولا تكذب وتنمي الكرم والعطاء لدى الإنسان وفيها بوسع الفلاح أن يعيش معززا مكرما”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق