الاثنين، 19 يناير، 2009

مهرجانات المبايعة للشرعية الفلسطينية

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح مسيرة حاشدة اليوم الاثنين في رام الله تضامنا مع اهالي قطاع غزة ورفضا للجرائم الاسرائيلية المرتكبة في القطاع، ومطالبة بالوحدة الوطنية تأييدا و تأكيدا على شرعية الرئيس محمود عباس ابو مازن .
فبالرغم من الغيوم المتلبدة والرياح المتحركة تجمع وسط رام الله الالاف من ابناء الضفة الغربية مجددين العهد والوفاء لقائد المسيرة .
واجمع المشاركون على الرغم من انها مسيرة متواضعة الا انها كانت مسيرة مميزة وفيها دعم حقيقي للشرعية وما يميزها حقا انها عفوية فعمليات التحشيد الضخمة غير لائقة بشعبنا ولا يجب أن نلجأ إليها خاصة ان الشعب منهك من العدوان ويحتاج الى لملمة جراحه وهي بداية ان شاء الله لتحركات اكبرللرد على بعض الاجندات الخارجية التي تحاول جاهدة للعبث بالساحة الفلسطينية
واكدوا المشاركين ايضا على وحدانية تمثيل منظمة التحرير للشعب الفلسطيني و جددوا البيعة للاخ الرئيس ابو مازن ووجهوا التحية لجمهورية مصر العربية الشقيقة و هناك من رفع يافطات ضد قناة الجزيرة و تحيزها الواضح و عدم حياديتها (قناة الراي الواحد .........الى متى )
وقد أكد رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة ان هذه المسيرة تأتي من اجل ارسال عدة رسائل اولها رسالة تدعو للوحدة الوطنية وانهاء الانقسام الداخلي ووقف كافة اشكال الفرقة وضرورة الدخول في حوار وطني جدي يضع حد لمعاناة الفلسطنيين، اما الرسالة الثانية موجهة الى الدول العربية بان تقف وقفة قوية اتجاه الشعب الفلسطيني وان تدعمه بالافعال وليس فقط بالاقوال بالاضافة دعوة الدول العربية بأن لا تكون منحازة لطرف فلسطيني على حساب طرف آخر .
من جانبه أكد النائب قيس عبد الكريم عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية بان على الفلسطينيين كافة ان يقفوا بجانب منظمة التحرير الفلسطينية لانها هي المظلة لكل الفلسطينيين وهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، مشيرا في الوقت ذاته الى ان من قاوم العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ليست حركة حماس فحسب وانما معظم الفصائل الفلسطينية.
ولا بد ان نذكر هنا ان جيش الاحتلال منع الالاف من المشاركة في هذه المسيرة فقام باحتجاز حوالي 40 باص على حاجز زعترة و حوالي 20 باص على حاجز عطارة ووضع عراقيل وقام بمصادرة رايات الفتح الصفراء وحرقها على حاجز قلقيلية الشرقي وقام بالتهديد باطلاق النار على الحافلات في حال اخرج الرايات صفراء او اعلام فلسطين من النوافذ .
وهذه بعض آراء المواطنين حول هذه المسيرة :
**نقول لرام الله الفتحاويه لا تحزنى على غزة فغزة فتحاويه حتى النخاع ولن تنكسر مهما تآمر عليها السفهاء واسيادهم **خرجنا اليوم من بيوتنا من تلقاء انفسنا بحبنا وعشقنا لفتح ليس بالقوة والتهديدات والكيبونات والحلوى كما فعلت حماس بايام انطلاقتهم نحن ابناء فتح لن ولم نهتف لغير فتح لاننا خلقنا لنكون ابناء فتح صادمين اقوياء احرار مناضلين مقاومينلاننا تربيا ونشئنا بحب قائدنا العظيم الشهيد ابو عمارويجب ان نكمل المسير رغم انف الحاقدين العملاء الذين يريدون السيطرة بكل قوة وخداع ودجل على شعبنا الفلسطيني
** هذا احد الشباب يقول خرجنا الساعه 10 من بيت لحم ... المسيرة كانت الساعه 12 .... وقفونا على حاجز الكنتينر للساعه وحده ونص تقريبا لانه معظم الباص تاعنا اسرى سابقين ... وغلبونا واعطوا 7 شباب بلاغات لمقابلة المخابرات وبالتالي ما لحقت المسيرة سامحوني؟

كان مهرجان جماهيريا حاشدا بكل معنى الكلمة والصور ابلغ تعبير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق