الاثنين، 26 يناير، 2009

الجيش الصهيوني يتوعد قطاع غزة مجددا بشن هجوم اعنف من العدوان السابق


اكد مواطنون من سكان مدينتي رفح وخانيونس جنوب قطاع غزة ان طائرات الإحتلال القت منشورات تفيد أن عملية عسكرية ستبدأ في رفح وخانيونس وسميت العملية بالورده الحمراء وحملت المنشورات عبارات تهديد فمثلا بالاجزاء الشرقية لخانيونس كان المنشور يحمل عبارة ( لن ننساكي يا خانيونس ) وكما استخدم جيش الدفاع طرقا اعلامية اخرى كان استخدمها في العدوان الاخير كالاتصال على منازل المواطنين وبث اسطوانة مسجلة تحمل نبأ العملية والتهديدكما اذاعت القناة الثامنة للكيان الصهيوني اليوم الأحد 25-1 بان اسرائيل ستعاود اجتياح غزة من جديد لربماالليلة أو غد ..حسب كلام الإذاعة الإسرائيلية وبناء على هذة المعلومات أصدرت قرارات اليوم ظهراًً بإخلاء المدارس الحكومية خوفاً من أن يحدث شئ لم يكن فى الحسبان
ولقد أخبروا الطلاب الآن يتوجب عليكم الإخلاء فورا وهذا دب الرعب فى صفوف الطلاب وهرعوا الى منازلهم يرددون ماحدث وهناك حالة ترقب قصوى تسود المناطق المذكورة
قبل فترة وجيزة خرج ناصر اللحام مؤسس وكالة معا الاخبارية والخبير في الشؤون الاسرائيلية وفي تحليل له علي تلفزيون فلسطين بان الاسرائيليين اسموا خانيونس بالوردة الحمراء وانهم لم يضربوا جميع الاهداف وان هناك حوالي 200 هدف لم يتم استهدافها وهذا حسب ناصر اللحام وترجمته للقناة العاشرة الاسرائلية وتم بث التحليل علي تلفزيون فلسطين.
ويأتي هذا الخبر في حين قامت عناصر مسلحة من حماس
بأطلاق النار ظهر اليوم على مجموعة من مقاومي كتائب أبو علي مصطفى في غزة وأصابت اثنين منهم بجراح واعتقلت باقي المجموعة حسب ما نقلته فلسطين برس عن مصادر محلية في غزة .وأضافت المصادر أن الحادث جاء بعد أن قامت هذه المجموعة بإطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل ولكن الصاروخ سقط شمال قطاع غزة في أراضي زراعية ببلدة بيت حانون مشيرة إلى أن حركة حماس أصدرت أوامرها بعد الحادث لكافة عناصرها بإخلاء منازلهم وأماكن إقامتهم الجديدة في بعض الشقق والمدارس المستشفيات التي حولها كمقرات للشرطة والوزارات بعد أن دمرت إسرائيل جميع مقرات السلطة في غزة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق