الأربعاء، 28 يناير، 2009

هذه الحقائق سوف تصدمك


هذه الحقائق سوف تصدمك
فهل تستجيب
إن استجبت .. سيكون كنزك .. حيث يكون قلبك
الأرقام تتحدث عن نفسها:

عدد اليهود في العالم 14 مليونا.
عدد العرب والمسلمين في العالم 1.6 بليونا.
كل يهودي يقابله 114 من العرب والمسلمين.
لكن الـ 14 مليون يهودي أقوى من المليار و 600 مليون مسلم.
لماذا؟
الذين حركوا التاريخ وغيروا اتجاهه كانوا من اليهود، منهم: آينشتاين وفرويد وكارل ماركس ..
على مدى القرن الماضي فاز 180 يهوديا بجائزة نوبل، مقابل (3) فقط من العرب والمسملين.
الشركات العالمية العملاقة كلها في أيدي اليهود ومنها:
كوكا كولا – ستاربكس – أمازون.كوم – جوجل – أوراكل – دل – باسكن روبنز – دنكن دونتس الخ ...
المثقفون والاقتصاديون والسياسيون الذين يرسمون خرائط العالم السياسية والاقتصادية من اليهود مثل:
كسينجر – ألن جرينسبان – مادلين أولبرايت – يفجيني بريماكوف – ساركوزي - وغيرهم كثيرون.
الإعلاميون الذين يشكلون الرأي العام العالمي من اليهود:
روبرت مردوخ – توماس فريدمان – باربرا وولترز – وولف بلتزر .. وكاثرين جراهام ..
لماذا هم أقوى؟
هل هم أذكى؟ ........... لا
هم يملكون القدرة على إنتاج المعرفة وصناعة العلم وإبداع ونشر الثقافة .. لأنهم يخططون ويقرأون
هم يقدرون ويوظفون الإدارة ..
نحن فقدنا القدرة على إنتاج المعرفة والإبداع .. ولا نقدر الإدارة حق قدرها
في العالمين العربي والإسلامي توجد 500 جامعة - وفي أمريكا 5750 جامعة ..
لم تدخل جامعة عربية أو إسلامية واحدة في قائمة أفضل 500 جامعة عالمية
في العالم العربي 2% فقط من السكان يدخلون الجامعة مقابل 40% في أوروبا وأمريكا.
في العالم العربي والإسلامي فقط 40% يتخطون المرحلة الابتدائية مقابل 98% في أوروبا وأمريكا
في الدول العربية هناك 230 عالما لكل مليون موطن .. وفي أميركا لديهم 5000 عالم لكل مليون مواطن.
في العالم العربي نصرف 0.2% (2 في الألف) على البحث مقابل 5% أو (50 في الألف) في الدول الغربية.
الخلاصة:
عالمنا العربي والإسلامي فاقد القدرة على إنتاج المعرفة .. لآنه لا يستفيد من المعارف المتاحة له حاليا ...
في بريطانيا ينشر سنويا 2000 كتاب جديد لكل مليون بريطاني
في العالم العربي ينشر سنويا 17 كتابا جديدا لكل مليون عربي
فشل العالمان العربي والإسلامي في بث وتوليد وتخليق واستنباط ونشر المعرفة
فقط 1% من صادرات الباكستان تقع في نطاق تكنولوجيا المعلومات المتطورة.
فقط (2) في الألف من صادرات السعودية = تكنولوجيا متطورة
فقط (3) في الألف من صادرات الكويت والمغرب والجزائر تكنولوجيا متطورة
لكن .. 68% من صادرات سنغافوره تكنولوجيا متطورة،
نعم .. و 36% من صادرات إسرائيل تكنولوجيا متطورة ..
المحصلة والنتيجة:
يفتقد العرب والمسلمون القدرة على وضع المعرفة موضع التطبيق ..
الأرقام تتحدث عن نفسها .. ونحن لا نسمع .. ولا نريد أن نسمع ..
قال أحد كبار اليهود:
اطمئنوا فإن العرب لا يقرؤون .....
و إذا قرؤوا لا يفهمون......
و إذا فهموا لا يطبقون!!!!!
لكن الوقت لم يفت بعد
(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    فعلا هذه معلومة قيمة اوضحث فيها امور عده
    لكن مع الاسف هذا حال العرب يفضلون الصناعة الخارجية
    على المحلية ويفضلون الافكار الاجنبية على العربية على
    العلم بأننا لو رجعنا الى الاصل لوجدنا العرب هم الاصل
    في كل شيء وما ابن الهيثم وابن سينا والرازي وغيرهم الا
    رموز عالية في اصل العلم ... ولكن للاسف تناسى الكثير
    من الناس وسط هذه العولمة الفكر العربي ...
    وهذه النتيجة انحدار كبير في الفكر العربي ... شكرا اخي على معلوماتك القيمة ...تحياتي

    ردحذف
  2. وعليكم السلام
    هلا بكي اختي abeersab
    نعم نحن السبب فيما نحن فيه وكما تفضلتي اننا اتجهنا الى كل ما هو اجنبي وفضلناه على ما هو عربي مع انه الاصل
    اتمنى ان نفيق قريبا ونعود الى الصواب
    شكرا على المرور
    تحياتي ... ودمتي بود ...

    ردحذف
  3. عزيزى ثورة الياسر

    هذه الإحصائية الترويجية لعبرية اليهود سببها أن البعض يومون بإهانة الرموز والأفاضل من علماء الأمة أمثال الإمام العلامة الشيخ يوسف القرضاوى فلا عجب أن نكون كذلك نحن أمة العرب . وأشكرك

    ردحذف
  4. اهلا بك اخي ابو المعالي
    اسمح لي بالاختلاف معك قليلا وطبعا الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .
    بالنسبة لما تفضلت به للاحصائية الترويجية فانا ارى انها احصائية فعلية وان كان فيها بعض المبالغة والتي لاتتعدى اي نسبة . فاليهود بالعالم وعلى مر العصور هم يعملون بجد ويستغلون كل الفرص وان كانت اغلبها فرص التفريق والخراب فهم هكذا طفيليون متسلقون اكرمكم الله .
    ونحن العرب للاسف قد انشغلنا بخلافاتنا الداخلية وكيف نعري عورات الاخرين منا بلا وازع فلو نظرت لوجدت كم المهاجمين من الرداحين لسياسة مصر مثلا في حين انها هجمة شرسة وهوجاء تحتاج من الجميع وخاصة المصريين تكثيف الجهود ادباء ومثقفون وكافة الشرائح والوقوف صف واحد خلف القيادة وان كانوا مختلفين معها ولو على الاقل لحين انتهاء الهجمة وليس مساندة المهاجمين ضد مصر وقيادتها .
    اما عن كلامك عن قيام البعض بأهانة رموز وعلماء امثال القرضاوي فأسمح لي مجددا بالاختلاف معك فإن القرضاوي ومن لف لفيفه هم من اهانوا انفسهم واختاروا لانفسهم هذا الجانب .
    فالقرضاوي مثلا سقط من اعين الفلسطينيين ومن حساباتهم كرجل دين عندما افتى واحل لحماس بقتل ابناء فتح وبذلك نشر بذور الشقاق بدل الوحدة وهذا طبعا خلاف ما امر به الدين وليس هذا حسب بل وانه رفض الرسالة التي وجهها الية كلا من مفتي القدس والديار المقدسة وفضيلة قاضي القضاه ووزير الاوقاف بما عهدوا من طاعة لحماس له ليوقف النزف الذي اصاب فلسطين ولكنه ابى وبل جمع المال الذي اشترت به حماس السلاح بدعوى ائتلاف الخير واي خير في قتل المسلم لاخوه المسلم ؟؟؟
    لن نقول الا ما يرضي ربنا ... حسبنا الله ونعم الوكيل ...

    شكرا لك على المرور والتعليق اخ الكريم ... ودمت بود ...

    ردحذف