الأربعاء، 11 فبراير، 2009

العودة الى فتح خير السبل


العودة الى فتح خير السبل
ان الحرب الوحشية التي تشنها اسرائيل ضد غزة لا تستثني فتح وهي ليست جديدة بل انها استكمال لعملية 'السور الواقي'، ضد فتح في الضفة الغربية عام 2002، والتي انتهت باستشهاد ياسر عرفات.
فتح نشأت كحركة وليس كحزب سياسي، وانها حملت شعارا سياسيا واحدا، هو قتال الاحتلال الاسرائيلي. 'كل البنادق نحو العدو'، هذا هو الشعار المركزي لحركة فتح ( والتي تجسده وخاصة الان و تحديدا في غزة برغم القتل والتنكيل بحق كوادرها ). ومن اجل ان يكون القتال فاعلا، رفعت فتح شعارين آخرين: القرار الوطني الفلسطيني المستقل، والوحدة الوطنية الفلسطينية .
ولكن يبدو ان الخيار العرفاتي المزدوج: المفاوضات والقتال في آن معا، جرى تناسيه بشكل شبه كامل، في ظل هيمنة بعض قيادات فتح التي اصابها الترهل السياسي .
ليس مطلوبا من فتح التخلي عن برنامجها: اقامة دولة فلسطينية مستقلة على جميع الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967. فهذا هو البرنامج السياسي الوحيد العقلاني. لا يستطيع شعب ان يقاتل من دون افق، ومن دون برنامج مرحلي. لكن على فتح التحلي بشجاعة اخلاقية وسياسية كي تعلن ان اسرائيل والولايات المتحدة لا يريدان السلام، وانها تقاتل، حين تقاتل، من اجل سلام تتوفر فيه شروط الحد الأدنى من العدالة الأخلاقية.
بل المطلوب من فتح التمسك ببرنامجها والنضال من اجل تحقيقه. لاقامة الدولة الفلسطينية والتي لن تأتي الا بمفاوضات يدعمها الكفاح المسلح يتتوجان بإجبار المشروع الصهيوني على الانكفاء، وهذا لا يتم بغير لغة واحدة اسمها الثورة والعودة الى روح 1-1-65، يوم اطلق ابو عمار وابوجهاد ورفاقهما الرصاصة الاولى. كانت تلك الرصاصة ردا على النكبة، والنكبة تتواصل اليوم في غزة، ولا يمكن صدها بغير عزيمة الفدائيين وصلابتهم.
فإعادة الاعتبار والتمسك برنامجها السياسي هذه المهمة لا يمكن ان تقوم بها سوى قيادة جديدة وشابة، خبرت النضال والسجون وعلى رأسهم مناضلي كتائب شهداء الأقصى من جيل الانتفاضتين .
فلا تستطيع فتح ولا يحق لها ان تتلاشى، وتتحول جهازا تابعا لسلطة بلا افق. فهذه الحركة التي اطلقت النضال الوطني الفلسطيني المعاصر، لا تزال حاجة وطنية قصوى. ابناء خليل الوزير مطالبون اليوم باستعادة فتح الى ذاتها، قبل ان تغرق السفينة، ويعود الشعب الفلسطيني الى تيهه .
فتح اخطأت عندما انحرفت لو جزئيا عن الثورة واتجهت الى السلطة فلا هي بقت ثورة وحافظت على استمراريتها و رصيدها ليكون لها ذخرا ولا هي حققت سلطة وكانت لها سندا ولا هي بقيت في الاتجاهين معا ايضا وهو ما نراه الاهم يعني فتح الان وبصراحة لاهي ثورة ولا هي سلطة
فأنا من المطالبين بعدة اجراءات واهمها : -
1- ان يكون رئيس السلطة منفصل عن رئيس حركة فتح كباقي دول لعالم فيكون رئيس السلطة من فتح ولكن ليس هو نفسه رئيس فتح فلو كان هناك ضرورة لاتخاد موقف معين يستطيع رئيس فتح التنصل منه ولا يلزمه في حين يلزم السلطة والعكس صحيح .
2- ان يكون المدخول المالي والميزانية لفتح منفصلة تماما عن السلطة ولايكون الذوبان الخطير الذي نراه والذي هدد فتح بصورة كبيرة ومباشرة .
3- اجراء الانتخابات الداخلية وعلى رأسها المؤتمر السادس والذي سيفرز قيادة جديدة بكل تأكيد وخاصة من الشباب والذين سيضخون دماء جديدة في الحركة وعندنا شباب ماشاء الله على قدر المسؤلية ورأيناهم في الشدائد وان لم يسمع منهم احد وليس جمال نزال وماهر مقداد وحسين الشيخ وغيرهم ببعيدين عن واقع الحركة وشبابها
4- تعزيز ودعم الكفاح المسلح بكل اشكاله بما فيه العمليات الاستشهادية النوعية والرد بل واخذ زمام المبادرة بالداخل والخارج .
5- العودة الى سلاح الاعلام والذي اهملته فتح فالاعلام هو واجهة الحركة والتعبير عنها فاليوم نرى كم مؤيدين الباطل بسبب اعلامهم القوي فلا بد من العودة للاعلام وخاصة الخطاب الناري والثوري الذي كانت تنتهجه حركة فتح فأذا كان يتحدث احد القادة كنا نرى كيف صدى خطابه الذي يهز العالم كله ولازلنا نذكر ولن ننسي خطاب الشهيد الخالد ابو عمار في الجمعية العامة وخطاب اعلان الاستقلال الذي ارعب الجميع واذا كان يوعد قائد برد ارتعبت وارتعدت الدول فكانت فتح اذا قالت فعلت واذا ضربت اوجعت .
6- الشفافية والمحاسبة من خلال المحكمة الثورية فقد مرت فتح بهزائم مدوية كان ابرزها السقوط المدوي في الانتتخابات ومن ثم االانقلاب وليس باقل منها التراشق والسب الاعلامي لقيادات فتح ضد الحركة وضد رموزها فأين المحاسبة وكيف بشخص يسب ويشتم قادته وزملائه بل والحركة ويتهمها بأشنع الاتهامات التي تستغل من الاعداء الداخليين قبل الخارجيين ولايحاسب بل ويترك في منصبه ويمثل الحركة وهو في الواقع لايمثل حتى نفسه التي باعها لاعداء الحركة والشعب .
ومن لديه اية شكوى او احتجاج بل وانتقاد فهناك طرق ووسائل توفرها له الحركة . واذا ما قال البعض انهم لا يستطيعوا ايصال شكاويهم فنقول لهم لماذا هم قادة اذن ولا يستطيعوا مساعدة انفسهم فكيف سيساعدوا ويخدموا الشعب والقضية ؟ .
7- يجب توحيد الاجنحة العسكرية لفتح وكفانا دكاكين تعمل باسم فتح ولكن باجندات خارجية لاتخدم الحركة ولا الوطن بالطبع فهناك الف مجموعة وخلافات داخلية تصل لدرجة اطلاق النار والتناحر احيانا وكلنا نعلم ان في التوحد قوة وفي التفرق ضعف فجناح عسكري رادع خير من الف جناح مكسور وهزيل.
لنعد الى كلمات الشهيد الخالد ياسر عرفات في الامم المتحدة جئتكم ببندقية الثائر في يد وغصن الزيتون في يد فلا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي وهنا اضيف لابناء فتح لا تسقطوا البندقية من ايديكم .

هناك 4 تعليقات:

  1. ياعم انت لسه عايش فى الوهم ده فتح مين وقرف مين انا مصرى ومصر كلها بلامبالغة شباب وشيوخ ونساء واطفال ورجال كله كله باستثناء الخاين مبارك والفسدة والحرامية اللى شبهه كله مع حماس ومع المقاومة
    العالم الاسلامى كله مع حماس فتح دى ابومازن وشلته بوظوها وضيعوا تاريخها ودحلان ضربها بالشلوط علشان مصلحته بس بعد كده حماس لامؤاخذة ضربته قفه محترم
    حماس شرف الامة ورمز عزتها
    تحياتى

    ردحذف
  2. يقول zshalalda:
    هذا كلام منطقي وسديد
    لو عادت فتح إلى خطها الصحيح الذي قامت به، وتبعها فيه الناس لكان خير لها ولأهل فلسطين. أما الوضع الحالي فهو لا يسر أحدا من المخلصين
    تحياتي
    شكرا لك اخي على مرورك الطيب وعلى تعليقك الذي يدل على مدى وعيك . واننا ابناء فتح نسعى جاهدين لعودة فتح الى روح الثورة كما كانت عام 1965 م بأذن الله تعالى .
    تحياتي لك ... ودمت بود ...
    ملاحظة / هذا التعليق وصل عبر الايميل

    ردحذف
  3. يقول حسن مدني :
    هذا كلام منطقي وسديد
    لو عادت فتح إلى خطها الصحيح الذي قامت به، وتبعها فيه الناس لكان خير لها ولأهل فلسطين.
    ولأمكن تجاوز الانشقاق في الصف الفلسطيني بسهولة.
    أما الوضع الحالي فهو لا يسر أحدا من المخلصين

    تحياتي

    حسن مدني
    اهلا بك اخي حسم مجددا في مدونتي المتواضعة
    وارد عليك بما قد رددته قبل قليل على الاخ المعلق من قبل .
    شكرا لك اخي على مرورك الطيب وعلى تعليقك الذي يدل على مدى وعيك . واننا ابناء فتح نسعى جاهدين لعودة فتح الى روح الثورة كما كانت عام 1965 م بأذن الله تعالى .
    تحياتي لك ... ودمت بود ...
    ملاحظة / هذا التعليق وصل عبر الايميل

    ردحذف
  4. الاخ اسلام رفاعي
    يبدو انك لم تقرأ من المقال الا عنوانه فقط ولم تفهمه ايضا فبدأت بالمهاجمة وهذا دليل على مدى التعبأة والتبعية التي اصبحت من اهم ميزاتكم .
    واكثر من هذا الكلام لن ارد عليك فالرد عليك وعلى فكرك سيكون عبثا .
    شكرا على المرور والتعليق ايا كان

    ردحذف